انا ايف عالمك المتميز فى وصفات الصحة والجمال و طريقة عمل وصفات طبخ ,اكلات و الوصفات الطبيعية , دايت,تخسيس كل ما يهم ايف

صحة وجمال | التفسير العلمي لظاهرة تسخين المياه فى عمليات التوليد بالأفلام العربي


التفسير العلمي لظاهرة تسخين المياه فى عمليات التوليد بالأفلام العربي

لهن – فاطمة بدار

يوضح د. عمرو حسن – استشارى النساء والتوليد – إستخدام الماء الساخن فى الأفلام والدراما العربية وذلك بطريقة علمية ، قائلا : رغم أن الأمر يبدو كألغاز الكون، إلا أن الإجابة بسيطة جدًا، ولا تعدو بالنسبة للقابلات “الدايات” المخضرمات أكثر من حقائق عابرة لا تقف إحداهن عندها لحظة.

 

السبب الأول:

يساعد الماء الساخن على صنع حالة ارتخاء جيدة للعضلات، وبالتالي يمكن استخدام منشفة مبللة بالماء الساخن في صنع حالة ارتخاء لعضلات الحوض والمنطقة السفلية لتسهيل خروج الجنين .

 

السبب الثاني:

الماء الساخن مُطهر جيد في حد ذاته، على الأقل تساعد درجة الحرارة على قتل البكتيريا بصورة ما، وبالتالي إزالة ما تبقى بعد نزول “المشيمة”، إضافة إلى تعقيم الأدوات نفسها .

 

السبب الثالث:

لا بأس به لتنظيف ما علق بجسد الجنين بعد الولادة مباشرة، إن هذا يناسب درجة الحرارة التي قدم منها للتو، ولن يسبب الخلل في درجة الحرارة أي ضرر للجنين..

 

السبب الرابع (الأهم):

لنفترض ـ وهو ما يحدث فعليًا ـ أن الجنين يولد بالرأس ..

ما يحدث هنا أن التغيّر المباشر في درجة حرارة البيئة التي ينتقل خلالها الجنين أثناء الولادة (من داخل الرحم إلى حرارة الغرفة) ينتج عنه تنبيهًا واضحًا لـ “مركز التوازن الحراري HRC” في جسم المولود نفسه .. وما يحدث بعدها أنه يصرخ صرخة الميلاد الخالدة، والتي تعمل على أثرها رئته الخاصة فيبدأ التنفس الطبيعي ..

لكن ماذا يحدث لو .. نزل الجنين بقدميه، أو بأي وضع غير طبيعي (وهو شائع بالطبع)؟

 

لاحظوا أننا نتحدث عن عصر “الدايات” أي قبل معرفة السونار حتى، كما أن تقنية “الولادة القيصرية” كانت ضربًا من الخيال، ويتم التعامل معها بأسلوب (ياضنايا يابتي هيشقوا بطنك) .. هذا برغم أن كثير من أساتذة النساء والولادة يستخدمون تقنية الماء الساخن في غرف العمليات للآن ..

ما يحدث في هذه الحالة أن “مركز التوازن الحراري HRC” في جسم المولود يلاحظ التغير في درجة الحرارة، فـتبدأ الرئة في العمل، بينما الرأس عالق في منطقة الحوض .. هذه كارثة حقيقية لمن يفهم الأمر أو يتخيله .. ولو بدأت الرئة في العمل لعانى الجنين من الاختناق (غرقًا) .. التصرف السليم هنا، أن “الداية” تحيط جسد الجنين بمنشفة مبللة بالماء الساخن، لتحفظ له ذات الحالة التي كان فيها بداخل الرحم، لاحظوا أن السائل الأمينوسي الذي قدم منه للتو دافئ .. وبالتالي يتم إنقاذ الطفل لحين نزول الرأس .

التعليقات مغلقة.