انا ايف عالمك المتميز فى وصفات الصحة والجمال و طريقة عمل وصفات طبخ ,اكلات و الوصفات الطبيعية , دايت,تخسيس كل ما يهم ايف

صحة وجمال | د.نهاد الدغيدي : الجراحة ليست حلاً نهائياً للسمنة .. ولكن


د.نهاد الدغيدي : الجراحة ليست حلاً نهائياً للسمنة .. ولكن

لهن – أسماء أبوشال

لكل جسم شكل محدد ، والسمنة الموضعية في بعض المناطق تعود إلى توزيع الدهون بحسب طبيعة الجسم الوراثية ، لذلك نجد أن هناك سيدات يعانين من السمنة في منطقة البطن وأخريات في اﻷرداف أو المنطقة العلوية من الجسم ، ومن هنا يظهر الشكل الكمثري أو التفاحة أو المستطيل وهكذا.

وعن أسباب السمنة الموضوعية وسبل الرشاقة تقول د. نهاد الدغيدي أخصائي التغذية وعلاج السمنة للهن : ترسبات الخلايا الدهنية تستقر في أحد المناطق في الجسم حسب الخلفية الوراثية ، وعندما نرغب في تخفيف الوزن ، ﻻ نستطيع التحكم في التركيبة الجينية للجسم ، ﻷن فقدان الوزن ﻻ يعني تغيير شكله العام أوطبيعته ، لكن يمكن التخلص من بعض الكيلوجرامات الزائدة بأنظمة غذائية مناسبة ، وقد يحتاج البعض إلى تدخل جراحي .

أول مهمة يقوم بها الطبيب هو عمل Body Analysis لقياس وتحليل أي شيئ بالجسم ، بجهاز In Body لقياس نسبة الدهون والعضلات والماء والكتلة الحيوية ومعدل الحرق ، وكلها معدلات تختلف من شخص لآخر ، اﻷمر الذي يترتب تحديد الطريقة التي يتعامل بها الطبيب مع المريض والخطة العلاجية المناسبة له.

د.نهاد الدغيدي

وتؤكد د.نهاد أن مؤشر كتلة الجسم لم يعد المقياس اﻷنسب ، ﻷن ربما يحمل شخصان نفس الطول والوزن لكن شخص منهما رياضي والشخص اﻵخر ﻻ يتحرك أو يمارس أي نشاط رياضي ، وكلاهما وزنه  100 كيلو، اﻷول جسمه مثالي والثاني يحتاج إلى تعديل سلوك وتغذية ، والحكم على الجسم يكون بكمية العضلات والدهون.

وترى دكتورة نهاد أن الحل في تغيير الثقافة السائدة وممارسة الرياضة حتى ولو كانت المشي لمدة 3 أيام في اﻷسبوع على اﻷقل ، أو ممارسة تمارين لشد العضلات في بعض المناطق التي تعاني من السمنة الموضعية أو ببعض اﻷجهزة.

حلول السمنة عديدة ويمكن للمريض أن يستجمع شجاعته لبداية حياة جديدة صحية ، وكوقاية من أمراض العصر مثل الضغط والسكر والكوليسترول ودهون الكبد ، مع العلم أن التدخل الجراحي لعﻻج السمنة يتطلب أن يصل المريض إلى وزن معين ، ويلتزم بنظام حياة جديد ومختلف بين النظام الغذائي وممارسة الرياضة حتى ﻻ يعود كما كان من قبل.

وتنصحك د. نهاد الدغيدي في النهاية بضرورة تغيير نمط حياتك الخاطئ المعتمد على الدهون والسكريات وممارسة الرياضة 3 مرات في الأسبوع ، والنوم جيداً ، واتباع الدايت الصحي المبني على أساس علمي والمعتمد على كمية السعرات الحرارية ، وهذا يعني أنك لست في حاجة إلى متابعة طبيب ولكن يكفى متابعة كمية الطعام المطلوبة والمناسبة لمعدل الحرق المناسب لوزنك.

التعليقات مغلقة.